mardi 8 septembre 2009

أين نحن من الجريدة؟

باش نمل عليكم أربعة عناوين متاع جريدة ونمشي نروّب قهوة و نرجعلكم ..
العنوان الاول : الأطراف الصومالية المتنازعة ملتزمة بوقف إطلاق النار .
العنوان الثاني : سلطات الإحتلال تحظر دخول الفلسطينين
العنوان الثالث : كيف يخرج النظام العربي من الأزمة الراهنة
العنوان الرابع : وزير الخارجية الامريكي يبحث في إسرائيل عملية السلام وقضية المستوطنات
باهي العناوين هذي خذيتهم من جريدة مصرية ..الجريدة هذي ما طبعتش البارح أو السنة الفارطة !الجريدة هذي عمرها 18 سنة وبالتحديد هي جريدة الأهرام الصادرة في 8 أفريل 1991
ماذا تغير في حالنا بعد ما يقارب العقدين من الزمن ؟لا شيء كأن الزمن توقف قبل حرب الخليج الأولى. .
تسألني صديقتي الألمانية عن سر هذه الجريدة الصفراء..قلت لها أنها جريدة مر عشرون عاما على صدورها ..فذكّـرتني ببرنامج تلفزيوني ألماني يعاد فيه بث شريط الأنباء الذي وقع بثه قبل عشرين عاما يوما بيوم..قلت لها :تماما لكن مع فرق بسيط هو أن الزمن لدينا توقف تماما ..ماذا لو نعيد بث شريط الأنباء في تونس الذي وقع بثه قبل عشرين عاما ؟ أيها المواطنون، أيتها المواطنات إنّ شعبنا بلغ من الوعي والنضـج مـا يسمـح لكـلّ أبنائـه
وفئاتـه بالمشاركة البنّاءة في تصـريف شؤونه في
ظلّ نظام جمهوري يولي المؤسّسـات مكانتـها ويوفّـر أسبـاب الدّيمقراطيّـة المسؤولــة وعلـى أسـاس سيـادة الشعـب كمـا نصّ عليـها الدستـور الـذي يحتـاج إلــى مراجعـة تأكّـدت اليـوم فلا مجـال فـي عصرنا إلى رئاسة مدى الحياة ولا لخلافـة آليـة لا دخـل للشعب فيها، فشعبـنا جديـر بحيـاة سياسيّـة متطوّرة ومنظمـة تعتمـد بحقّ تعدّدية الأحزاب السّياسيّة والتنظيمات الشعبية."

1 commentaires:

foufa a dit…

Rien ne change ou plutot rien n'a changé mais le pus grand problème selon moi c'est qu'on ne fait que parler et plusieurs ne font qu'aboyer, alors il faut s'estimer heureux que tout est pareil et n'a pas regressé...

Enregistrer un commentaire