jeudi 19 février 2009

أخيرا عثرنا على المفتاح :زغرطو يا نساء

أخيرا انتصرنا ،أخيرا وجدنا المنفذ إلى التطور و الرقي ومنافسة الحضارة الغربية.أخيرا وجدنا مفتاح النهضة التي طالما بحث عن اسبابها العديد من المفكرين و الفلاسفة وعلماء الاجتماع في حين أن أسباب الحضارة موجودة على مرمى حجر .أمام أعيننا ولكن أكثر الناس لا يبصرون..إنها تكمن في شيئين :
1-الدعاء:
منذ أسبوع تقريبا قرأت خبرا مفاده أنه وقع تخصيص أسبوع للدعاء لفتح المعابر إلى غزة!!!!! أسبوع كامل ..يوم لا يكفي لنصل بالدعاء إلى المبتغى..
يجب أن نلح في الطلب ليقبل الدعاء ..وأي دعاء؟ دعاء لفتح المعابر إلى غزة لايصال الغذاء والدواء إلى الأطفال !..هل قبل الدعاء؟منطقيا، لا! إذ لو قبل الدعاء لفتحت المعابر!
كيف يمكن لالاه رحيم أن لا يقبل الدعاء بفتح المعابر؟ويترك الأطفال والنساء والشيوخ تحت رحمة جلعاط شاليط ؟؟ ربما أسبوع لا يكفي؟

2-تطبيق الشريعة المحمدية:
أخيرا وفي بلاد إسلامية تمتلك القنبلة النووية وقع الاتفاق على تطبيق الشريعة الاسلامية..قلت في نفسي أخيرا وجدنا الباب الذي سنخرج عبره من حالة التخلف ! لست أدري لماذا يصر البعض على نعتنا بالتخلف؟مع أننا أصحاب حضارة وأننا خير أمة أخرجت للناس!! ليعلم العالم اننا قادمون من وادى سوات بالتحديد وأن حضارتنا ستعود عبر قص يد هذا ورجم تلك وجلد ذاك ونكون بذلك طبقنا الحدود وضمنا مفتاح التقدم والديمقراطية..قلت الديمقراطية؟ اوه! استغفر الله إن الديمقراطية كفر و هي من بدع الغرب كما قال علي بلحاج وأن الانتخابات التي ستقوده إلى الحكم ستكون الأخيرة!!
إن هذا الغرب لا يرى،أو لا يريد أن يرى ما حققناه في السودان حين طبقنا الشريعة..لقد كنا على ابواب الخروج من بوتقة التخلف عندما قطع حسن الترابي 96 يد !!(منظمة العفو الدولية -أفريل 1986) غير أن الغرب تآمر علينا خوفا منا..أنه يعلم أن مصدر قوتنا تكمن في تطبيق الحدود ولذلك فهو يفعل كل ما في وسعه ليصدنا عن الدين ألم ترى ماذا فعلوا بافغانستان؟
لا! لا مصالح إستراتيجية ولا أنابيب نفط ولا هم يحزنون.. انهم يخافون من الاسلام لا غير..
لكن ليعلم الكفار انه لن يهدأ لنا بال قبل أن نطبق ما أنزل الرحمن ونقتص ممن خالف الايمان ونزف بشرى لاخواننا في الدين أنه في أجل أقصاه 3 أشهر سيقع تطبيق الشريعة في الصومال تحت رعاية المحاكم الاسلامية
المدعومة خليجيا..اللهم أنغمت فزد

13 commentaires:

abu arabi a dit…

بربى بالرسمى بالرسمي عندك سخانة

brastos a dit…

السخانه في الحالة هاذي مشروعة بل لازمه .. خير من البرود.. و الجمود إزاء مدّ سلفي متاع جهل .. لا يمكن الا انو يخلينا في اسفل سافلين

L'AsNumberOne a dit…

ساايي؟؟؟ لقينا الحلوول الكل؟؟؟ و فاو المشاكل متاع العرب؟؟؟ المشكلة فاش باش نتلهاو مالا؟؟؟

L'AsNumberOne a dit…

اه سامحوني نسيت التزغريط...وريري وريري

ART.ticuler a dit…

@ l'as
نتلهاو في السخانه
hahaha

abu arabi a dit…

سامحونى يا جماعة..خوكم راهو كعبة لا فى الثقافة البلشفية...والثورات العمالية...والتفسيرات المادية التاريخية..والباليهات الروسية...والاستقراءات الماركسية اللينينية...خوكم راهو ضحية من ضحايا الامبريالية...الليبرالية عملت فيا...والامل مازال كان فى المنهجية الستالينية...اااي...اااي عينيا

abu arabi a dit…

والله ديما يضحكونى جماعة السلفيين الماركسيين...يعانيو من حالة غريبة..اسمها الطبي..الاحلام المستديمة

ART.ticuler a dit…

chkoun 9allik illi ana marxi we ila linini we ila trotski?? hazi bkolha afkar w a7kem mawjouda ken fi mo5ik..:-)

Free Eagle a dit…

أهلا بالجميع. سبق و أني تحدثت مع جماعة أصحابي بخصوص تطبيق الشريعة و كانت وجهة نظري غير مقبولة أبدا. الغاية من تطبيق الشريعة هو العدل و تطبيق العدل في القرن الحادي و العشرين ما يكونش بالضرورة حسب شريعة الأولين في كل الأحوال و مثلا هاك 96 يد إلي قطعهم الترابي علاش ما فكرش باش يعلمهم صنعة أو فلاحة و يطلع منهم ناس من أصحاب كفاءة و خاصة كي نتفكروا أن تراب السودان كنز كبير و لازمو رجال باش تقوم على رعايتو و زيد أراضي السودان قادرة باش توكل 300 مليون رقبة يا بو قلب و لكن أحنا أمة ولات مهووسة بالعاهات و الدراوش و هكة علاش الغرب ماشي للقدام و أحنا ماشيت بالتوالي

abu arabi a dit…

Free Eagle يا خويا النسر كلامك صحيح ولعباد بكلها توافقك عليه...حبيت نبدى ملاحظة صغيرة فيما يخص المشي القدام والمشي بالتوالى...هنا على مايبدولى ان المقاييس المعتمدة مختلفة..يعنى نحب نقوللك اشنية المعايير اللى بيها اعرفنا ارواحنا اللى احنا عاملين مارشاريار...ثبت معايا مليح نلقاو ارواحنا قسنا بمقاييسهم وعاودنا كلام مؤسساتهم ومعاهدهم واعلامهم وما نتصورشي ان العالم الغربى متجند منذ عشرات السنين بالقنابل والصواريخ والدرع وحاملات الطائرات والحرة واذاعة سوا و150000 جندى فى العراق والسخط اللى هابط فوق غزة واجتماعات شرم الشيخ والجواسيس واطنان القنابل اللى مصنوعة سير ميزير لينا احنا...قتلك ما نتوقعشى ان هذا بكلو من اجل ضرب امة ماشية التالى...امشى واسمع اي اذاعة محلية فى ابعد قرية فى امريكا...الشغل الشاغل واللوبانة هى بيدها الميدل ايست..زعمة هالاستنفار بكلو لاجل امة متخلفة...توة نمشيو لحكاية المشيان القدام...متاعهم هوما...هنا الاقناع يبدو اصعب..امام الطفرة المادية الموجودة عندهم...طفرة الباندية...كأي باندى عمل فلوس..يملك اش يحب ...لعباد تخاف منو ...لكن ديما يستنى فى حكم القانون..ونهايتو حتمية..لانو الرزق المفكوك بالحديد والنار ما يدومش...ولاحظ شوية متغيرات ...حتى هالايامات توة تعرفو موش دايملهم...لكن برشة عباد زادة تخلط ما بين التقدم المادى والعلمى...العلم عمرو ما كان مونوبول لشخص او لمجموعة او لجهة فى هالعالم...العلم بشري..انسانى...صحيح يتنقل حسب معطيات مادية...لكن المشكلة انها هى بيدها تتنقل...ولو بالرالنتى ..لكن تتنقل...وللحديث بقية

abu arabi a dit…

سي براستوس عامللى دوسيي جوديسيار مع السلفية...مانعرفشى اشنية المقاييس متاعو...هذا بكلو انا عمرى لا استشهدت لا باية ولا حديث ...والله شيء مضحك لوين يوصل السيونس فيكشن بالواحد...يا براستوس علاش ديما احنا نحبو نكلاسيو لعباد حسب مزاجنا ...ما عنديش حق نتحرك خارج المربعات الكلاسيكية متاع الفكر...نحيو علينا هالخرافة...اطلق...سرح...سيب...سهلها تسهال...لواه هالتمترس التنظيمي لقديم برشة ما زال معششش فى لمخاخ...كى انتى تقوللى قروسطى...نجاوبك انا باليسار المهزوم والضرب فى الميت حرام ...رانا ندورو فى حلقة مفرغة...

عاشور الناجي a dit…

هاو الخير على قدام
:

مقديشو- رويترز

أعطى زعماء دين صوماليون الحكومة الجديدة في البلاد مهلة 120 يوماً، "لكي تعلن أن هذه الدولة في القرن الإفريقي سيتم حكمها وفقا للشريعة الإسلامية، حسب ما أعلن رجل دين صومالي الخميس 19-2-2009.

Soufiene a dit…

يعني لحم الضحايا متاع غزّة وقعت المتاجرة بيه، واحد باش يفرّغ قلبو في الخوانجية و يتشمّت، و لاخر باش يأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر، و يبدى يسربي في السلعة متاعوا، و الله مساكن الفلسطينيين

لكن تونس عمرها ما تولّي بلاد متاع شريعة و قصّان يدين في الساحات العمومية، من غير ما نبداو نبالغو

Enregistrer un commentaire