lundi 18 janvier 2010

لكي لا ننسى : الطاهر الحداد


"لكي لا ننسى" هي سلسلة سأتعرض فيها إلى شخصيات تونسية قدمت وساهمت في رسم الحداثة وضحت من أجل افكارها

الباب مفتوح لكل من يرغب في حفظ شخصية من النسيان.


هو الطاهر بن علي بن بلقاسم الحداد إستقر بتونس وتلقى تعليمه في الكتاب ثم بجامع الزيتونة ..توفي والده وهو في سن 12 .تحصل على شهادة التطويع ليشتغل كاتبا بالجمعية الخيرية وفي سنة 1921 إلتحق بمدرسة الحقوق العليا .

إهتم بالحياة السياسية والنقابية في إطار الحزب الحر الدستوري حتى سنة 1930 .و في هذه الفترة ألف كتابه الشهير "امرأتنا في الشريعة والمجتمع" و بسبب هذا الكتاب حرم الحداد من إكمال دراسته وطرد من قاعة الامتحان .

هاجمه مشايخ الزيتونة وعلماء الدين ومنهم من ألف كتبا للرد على دعوة الحداد للتحرير المرأة منهم بالخصوص الشيخ محمد صالح بن مراد الذي ألف كتابا بعنوان:

"الحداد على إمرأة الحداد" والشيخ عمر البري المدني الذي ألف كتابا عنوانه: "سيف الحق على من لا يرى الحق "

كما كان الحداد موضوع فتوى صدرت من لجنة (مزعمنا في تكوين اللجان(-:) يرأسها الطاهر بن عاشور وانتهت إلى تكفير الحداد مطالبة السلطة بعدم السماح بتوزيع الكتاب .

هاجمت عدة صحف كتاب الطاهر الحداد بل والحداد في شخصه منها صحيفة الزهرة والوزير والنهضة.

ومن بين العناوين نجد : "حول زندقة الحداد " و-"خرافة السفور" و"أين يصل غرور الملحدين"..

تعرض الحداد إلى ازمة قلبية بعد هذه الهجمة وآثر بعدها الانزواء وتوفي يوم 7 ديسبمبر 1935 عن سن تناهز 36 سنة في عزلة شبه تامة ولم يسر في جنازته سوى نفر قليل من الأصدقاء

أصرّ صديقه الصحفي الهادي العبيدي أن يكتب على ضريحه ما يلي

هذا ضريح شهيد الحق والواجب المصلح الاجتماعي الطاهر الحدّاد




1 commentaires:

Al-Hallège a dit…

الخوانجية وجدوا من سالف العصر و الاوان...و التكبة الكبيرة هو ان بورقيبة ركب حصان التجديد و كفر المجديدين..يعني من الزندقة الاحوانية الى الزندقة البورقيبية

Enregistrer un commentaire