mercredi 15 juillet 2009

صور صيفية10 :عندما يعلو الصدأ ميكانيزمات التفكير


في بداية القرن العشرين وقع فرض لباس معين للسباحة في الولايات المتحدة بحيث ما يلزمش يفوت أكثر من كذا سنتمتر فوق الركبة..
في الصورة شرطي الأخلاق الحميدة!! يقيس في "مسافة الحشمة"
:-)
نحب نلاحظ هنا حاجة، بالمناسبة، إلي "التخونيج" ماهوش إتجاه سياسي أو ثقافي بل هو طريقة تفكير! نجمو نالقاوه في الدول الأسلامية أو في الدول الغربية (كيما نشوفو في التصويرة) ونجمو زادا نلقاوه حتى عند بعض الافراد التي تدعي اليسارية ! وهذا أخطر تخونيج على الاطلاق!
لذا أقول أن التخونج هو ليس الفكرة وانما تفكيرها.. فالفكرة لا تحمل بعدا تقدميا أو رجعيا إلا بقدر تقدمية أو رجعية تفكيرنا

5 commentaires:

brastos a dit…

ههههه
شنيّه .. تحب تقول حتّى التخونيج وصلنالو امّخّر ؟؟؟؟ ههههههه

ART.ticuler a dit…

هههه ..بيني وبينك حتى الفكر اليساري وصلنا إمخر... بعدلي في الوقت إلي أصحاب الفكر الحر فاصعين بالتاريخ وفهموا إلي التفكير لازم يكون ديناميكي ومتطور دائما وإلا فقد تقدميتو نجد البعض الآخر لم يفعل سوى إستبدال القرآن بكتاب "رأس المال " لماركس .. هههه

brastos a dit…

صحيح
التخونيج عندو برشه تمظهرات
ما نعرفش كيفاش واحد يؤمن بحركية التاريخ ، امّا وقت اللي الامر يولّي يمسّلو يقينياتو ، يحبّسها
اما كلمة "الفكر الحر" تنجّم تكون حمّالة لبرشه اوجه .. خاطر حتّر لمريكان يسمّيو ارواحهم اصحاب ال"فكر الحر" و " السوق الحرة" و " الاقتصاد الحر" .. و تبقى "الحرية" هنا بين الف ضفر

ART.ticuler a dit…

بطبيعة الحال ما نقصدش في الفكر الحر على الطريقة الأمريكية بل الفكر المتحرر من القوالب الجاهزة و التفكير الجاهز ..
الفكر المتحرر من النص والخالق لمعانيه

eddou3aji a dit…

ههههه حلوّة الحكاية أمّا النّقاش متاعكم أحلى...هذا هو : الفكر الحر إلّي يحاول يتخلص من أنساق التّفكير الموجودة و يشوف حلول و أفكار جديدة لمشاكل و واقع جديد ماغير ما يحشم باش يقول راني غلطت و إلّا راني ڤديم و ما غير ما يخاف من غدوة.... بقى يكون أمريكي ألماني إثيوبي حاجة موش مهمّة بما أنّو الفكر الحر ما يقدّر حتّى جنسيّة حتّى إلّي تنسبو ليها.

Publier un commentaire