jeudi 11 mars 2010

مهندسون, سدود , القضاء والقدر


إن كان لنا أن نقيم أهم الاختراعات الانسانية تأثيرا فيما نعيشه اليوم من "بحبوحة ثقافية" فلا شك أن المطبعة تعد أهم إختراع على الاطلاق عرفته الانسانية جعل من التعليم فكرة في متناول الجميع و تمكن ملايين البشر من القراءة ولم تعد المعرفة حكرا على رجال الدين الذين كانوا يمنعون الكتب المنسوخة عن العامة .. لكن لماذا لم تر فكرة الطباعة النور إلا في فترة متأخرة نسبيا؟ بالرغم أن الانسان كان يطبع كف يده على جدران الكهوف وأسقف المغارات.. وكم من إنسان عبر التاريخ غمست قدمه في أي سائل وقام "بطباعة" أقدامه على الأرض و تطأ أقدامه فكرة المطبعة لكنه يواصل سيره .. التاريخ ليس ناضجا بالقدر الكافي ..

كان لابد من توفر عدة شروط موضوعية لتخرج فكرة الطباعة إلى الوجود لعل أهمها الفضولية أو بالاحرى حب المعرفة (لم أجد ترجمة أحسن لهذه الكلمة: Neugier ) التي يقول عنها أفلاطون أنها بداية الفلسفة .

سادت أوروبا في بداية القرن الخامس عشر موجة من حب المعرفة والبحث عنها أدت في فترة لاحقة إلى تأسيس غرف المعجزات (ترجمة حرفية للمصطلح الألماني:WUNDERKAMMER ) التي هي عبارة على غرفة يقع جمع و ترتيب الأشياء الغريبة والنادرة من مختلف ارجاء الارض ويقع ترتيب هذه الأشياء حسب نظرة فلسفية تعتني بالبحث العلمي في العلاقة التي تربط ARTIFICIALIA, NATURALIA, EXOTICA و SCIENTIFICA

يمكن اعتبار هذه الغرف بداية أو أصل المتاحف التي نعرفها اليوم وقد لعبت دورا بارزا في النهضة العلمية في عصر النهضة فيما بعد ..

ما أريد التأكيد عليه بالعودة إلى فكرة المطبعة هو أن هذه الفكرة (والتي عرفتها الصين قبل ذلك) لم يكن بالامكان ازدهارها في ظروف غير تلك التي عرفتها أوروبا في بداية عصر النهضة

كانت المطبعة ترجمة عملية لرغبة جامحة في المعرفة وكذلك ترجمة لتوفر عدة شروط أخرى إقتصادية بالاساس ساهمت مجتمعة في إخراج فكرة الطباعة إلى الوجود ..وعلى هذا الأساس فان ميلاد أي فكرة مرتبط أشد الأرتباط بالواقع و هي مرآة عاكسة لظروف المجتمع الأقتصادية والاجتماعية والثقافية..

إن الآلة باعتبارها جملة من القطع والدواليب المسننة تخضع لقوانين فيزيائية محددة وآلية هي ترجمة لعقلية علمية تجد جذورها في الرغبة في فهم العالم وقوانينه بطريقة علمية عبرت عنها "الغرف الفضولية" أحسن تعبير .

وبناء على هذا فان الاختراعات ليست وليدة فكر لايزال يرى في أصل الحركة "محرك"خارجي لا يمكن قياسه أو تحديد قوانينه بل هي نتاج فكر علمي عقلاني يلاحظ ويجرب ويستنتج.
إن الحديث عن تخلفنا العلمي والتكنولوجي يجب أن يكون حديثا عن العقلية أولا وبالاساس.إذ أن الحديث عن البحث العلمي في ظل عقلية لا يلتقي فيها الخطان المتوازيان إلا بمشيئة الله، لا يمكن أن يؤدي إلا إلى مهندسون في السدود يؤمنون بالقضاء والقدر

11 commentaires:

La7mer a dit…

يمكن لخطين متوازيين أن يلتقيا ليس بمشيئة الله فحسب بل بمشيئة آينشتاين أيضا خصوصا و أنّه أثبت ذلك في نظريّته في الجزء المتعلق بالسفر في الزمن

لا أرى رابطا مباشرا لتأثير الإيمان في درجة علم الأشخاص .. فآينشتاين لم يمنعه إيمانه بالله أن يكون أذكى إنسان (حسب بعض الدراسات) كذلك لم يمنع إيمان آدولف هتلر بالله من أن يصبح (في نظري) أغبى قائد عرفه التاريخ بالرّغم من الصّروح و "السّدود" التي بنيت في عهده و لا تزال قائمة إلى اليوم

بناة الأهرام أيضا كانوا موغلين في التّديّن .. بل إنّي أكاد أجزم أن معظم المباني العظيمة التي شيّدتها البشريّة كانت ذات دلالة دينية .. ما كانت الحضارات لتقدم على بنائها لولا ذاك الحافز الروحاني .. ناهيك و أن أول بناء عرفه الإنسان (بالنسبة لمعتقداتي الدينية) هو بيت الله الحرام الكعبة المشرفة

في رأيي أن القول بتعارض العلم و الإيمان .. هو أمر يستحق المراجعة خصوصا إن تعلق الأمر بالإسلام دين اقرأ

Soufiene a dit…

Deux lignes droites paralleles se croisent a l'infini?

Supposons deux lignes droites, L1 et L2 d'equations:

L1= ax + b
L2= cx + d

Lorsque x tend vers l'infini, x + y =infini. donc ax+b =cx+d=infini. Ce qui revient a dire que L1=L2 a l'infini, et que les deux droites se croisent a un point x=infini.

Donc deux lignes droites paralleles se croisent a l'infini!

La7mer a dit…

ya soufienne un petit peu de "math littéraire" ferait du bien à tout le monde :)

Je pense qu'il faudrait d'abord démontrer que l1 et l2 sont parallèles .. ou encore partir de ce fait en tant que donnée.
Et puis qu'est il des ségments de droites bien limités et bien définies par des débuts et fins fixes .. soit deux ségments parallèles.

Il faut savoir qu'il y a deux genres de géométries .. la première appelée plane, la 2D et celle d'après la révolution qu'a provoqué la théorie de la relativité. On ne parle plus de 2D .. meme plus de 3D mais de 4D .. la 4ème dimension c'est la variante temps.

Pour la 2D on prend une feuille on dessine deux droites parfaitement parallèles .. pour les faire croiser il suffit d'enrouler la feuille .. ou encore l'étaler sur une surface sphérique ou ovale (comme la terre)

Einstein dans sa théorie montre que les planètes ne se déplacent pas et n'évoluent pas sur une surface parfaitement plane mais sur une sorte de surfaces fléchies .. grossièrement comme placer une boule (la terre) au centre d'un tissu tendu (le plan 2d) .. au contact la boule fait courber le tissu.

D'autre part et loins des théories des maths et lois de la physique (parce que cette question reste toujours sujet de débat entre les physiciens et les matheux)

alors en plus concrès :

si l'on représente la durée de vie d'un individu (Mr X) sur une droite (D1) composée de points représentant chacun une année ou un mois (n'importe)
et d'un autre coté .. si l'on représente sur une deuxième droite (D2) la vie d'un descendant de ce Mr X appartenant à la 4ème ou 5ème génération (Mr Y)

de fait que D1 et D2 sont parallèles puisque Mr X .. qui est l'arrière grand père de Mr Y .. ne peut (logiquement) croiser son petit fils de leurs vivant (sauf s'il est un schtroumpf).

Alors voilà deux ségments de droites parallèles bien fixées et claires qui représentent chacune des valeurs (ou points) relatives au temps.

Il se trouve que ces deux personnes pourraient se croiser .. que les deux droites de leurs vies mutuelles peuvent se croiser concrêtement et réellement.
Comment ? voyger dans le temps .. c'est ce qu'a démontré Einstein dans sa théorie.

Et aujourd'hui .. après la conquête humaine de l'espace on sait que si un type part vivre sur Mars (ou autre planète lointaine) pendant un certain temps il peut gagner des années de vie par rapport a quelqu'un du meme âge qui est resté sur terre.

Ainsi on peut imaginer avec aisance qu'on pourrait un jour voir sa descendance.

ferrrrr a dit…

@Soufiene, les deux lignes droites se croisent en fin de compte, comme j'ai compris, non pas par volonté du "tout puissant", mais par loi mathématique, encore une fois par une loi mathématique, c'est ça? Peut être c'est ce que disait Articuler dans son post

ART.ticuler a dit…

أهلا بالفررر :-) يا خويا ها الغيبة؟ لو كان جيت نعرف إلى مجرد إلتقاء خطين متوازين يرجعوك راني رجعتهم يلتقيو نشالله حتى بارادة العلي القدير ... ونحب نلفت انتباهك إلي معدل الجريمة عاد إلى الصعود :-)

شفت المهارات إلي عندنا في البلاد وأنت باقي شاد صحيح إلي تونس متخلفة .. هاو باش نبدل إسم المدونة ونردها آرت-ميتيك في عوض آرت- تكلي ههههه

ferrrrr a dit…

يا آرت، الخطان المتوازيان يلتقيان، يبدو انهما يلتقيان، في اللامنتناهي، في هذه لا اساعدك لانني، خلاف المعلقين السابقين، لم اسافر في الاشهر الاخيرة (كثرة العمل) وما زرت اللامتناهي هذا، ولا اعرف شيئا عن شكل الاشياء فيه، المهم، اذا التقيا هناك، اقصد الخطان المتوزيان، فالاكيد، انه، ومن طول الرحلة، سيفقدان من جملة ما يفقدان ، بعض الخصائص مثل التوازي وغيرها، يعني انهما سيصلان هناك في حالة يرثى لها لا توازي ولا مرقة خضرة و محطة الكار، الا اذا كان احدنا وصل لتوه من "اللامتناهي" ذاك شيء آخر

eddou3aji a dit…

هههههههههه هيّا توّا جيت من اللامتناهي هذاكة حدّي ملّا جبدة... عرضوني المتوازيان أمّا و الله لا عقلتهم هههههه

ferrrrr a dit…

يا آرت، قلتلكشي، اهوكة الدوعاجي خطف ساقو لللامتناهي وما جابشي فيهم أمارة المتوازيان الي تحكي عليهم

ART.ticuler a dit…

الدوعاجي غلط في ثنية يظهرلي دخل في غابة ما فيها كان الديك والثعلب هههههه

La7mer a dit…

لا توجد حاجة للسفر لملامسة اللا متناهي .. فهو من تكفل بعناء السفر لصحبتنا ! و بالرغم من وجوده حولنا و فينا فإن بعضنا يستمر في انكاره بتعنت

خطوط الطول ياجماعة .. متوازية ولاّ لا ؟
إذا كان الجواب "إيه" .. وينهم القطب الشمالي و الجنوبي ؟
ويذا "لا" .. قدّاش يعمل الوقت عند لسكيمو و الدّبوبا ؟ ولاّ الجماعة هاذم عايشين خارج الزمن

و للّي مازال مافيبالوش يحاول يخمم في الخيوط متاع الشبكة العنكبوتية إلي نستعملو فيها كلنا .. و قدّاش فمّا من احتمال و ثنية ممكن تسافر من خلالها رسائلنا و تعليقاتنا الي ننشرو فيهم يوميا .. ويذا كانت لحتمالات لا متناهية .. كيفاش تمكنّا من السيطرة على الشبكة و كيفاش توصل الرسائل إلى أصحابها دون خطأ

و للّي لا يحب يتخيل و لا يحب يتأمل و لا يحب يغزر أبعد من صبع ساقو لكبير .. يشد ميكروسكوب و في عوض زوم آوت على الكون .. يعمل زوم إين على خلية تحت ظفر صبع ساقو تو يشوفو اللا متناهي

eddou3aji a dit…

مالقيتش ديك غادي لقيت سردوك هههههه هكّاكة في اللّامتناهي يعيّطولو ههههه

Enregistrer un commentaire