dimanche 14 juin 2009

زعمة قداش فمة


زعمة قداش فمة فوق الكرة الأرضية، في هذه اللحظة بالذات وإنت قاعد تقرا في التدوينة هذي من واحد تولد؟ و قداش من واحد مات ؟وقداش من واحد /وحدة وصل/ت للارقازيم و قال/ت: آه ه ه! من اللذة..؟ و قداش من واحد قال:آه ه ه من الألم..؟ قداش من واحد عمل غطسة في البحر من كثرة الحر.. ؟ وقداش من واحد ماكلو البرد (كيف حالي ههه) في الشمال؟ ..قداش من واحد قاعد يسمع، في اللحظة هذي بالذات، كلمة يستنى فيها عندو سنين ؟؟
أحوال الأنسان و مصالحو وطموحاتو وأفكارو تختلف من شخص إلى آخر
ب180درجة
تصوروا لو كان جاء الانسان قادر على رؤية كل هاته الأشياء في نفس الوقت ؟؟ ههههه موش راهو فهم معنى الديمقراطية؟؟
مجرد التفكير في هذا المنحى والتركيز عليه يخليك تفهم إلي حتى واحد ما يملك الحقيقة ..وحقيقتك إنت، موش هي بالضرورة حقيقتي ..
وصحيح إلي كلمة: "آه" تتسمع كيف كيف لكن مصدرها ينجم يكون مختلف بل متناقض..
موش هذا مدخل باهي باش نقبلو الآخر مهما كان مختلف معانا ؟

5 commentaires:

Julian Sark´s a dit…

صحيح
برشا حاجات نسبية و هاذاكا اللي يثري المجموعة كان جاو يعرفوا

taha a dit…

ثمّة صفحة طريفة بها احصائيات العالم محدثة اليا،اعمل طلّة على الرابط التالي:
http://elebtissama.blogspot.com/2008/03/blog-post_12.html
لكن الصفحة هذه ما فيهاش قدّاش واحد وصل/ت للارقازيم و قال/ت: آه ه ه! من اللذة..؟ ...ههههها
الاعتراف بمبدأ الاختلاف ضروري اذا أردنا ان نتطور وان نرتقي بخطابنا وتفكيرنا الى مستوى متقدم من النضج والمسؤولية بعيدا عن العنف والعدوانية والهمجية...

ART.ticuler a dit…

شكرا لمروركما..وشكرا طه على العنوان القيم..

خـمـيّـس بـانـدي a dit…

“ LA VÉRITÉ EST UN GRAND MIROIR TOMBÉ DU CIEL QUI S'EST BRISÉ EN MILLE MORCEAUX,CHACUN POSSÈDE UN TOUT PETIT MORCEAU MAIS PENSE DÉTENIR TOUTE LA VÉRITÉ. ”

Jalaleddine Erroumi

ART.ticuler a dit…

لو كان واصلنا في النسق متع جلال الدين الرومي رانا مناش في ها الحالة هذي.. بعد إذنك،باش نسرقهالك و نكتبها في صدر المدونة هههه

Enregistrer un commentaire