mercredi 10 juin 2009

رحل عم خميس- المولدي زليلة




بابور الهجرة
*
بابور زمّر خش البحر
عطى بالظهر
لارض الوطن عز الوكر
***
بابور زمّر خش الغريڨ
سالك طريق
ﭬدا أرض غربة تشيح الريڨ
عاطي بظهره لوجه الصديڨ
و ﭬلب الرفيڨ
وجوه الاهالي طافية صفر هم و كدر

***
بابور زمّر بالصوت عالي
عل الوطن جالي
يحمل شباب عالشعب غالي
ﭬداه اليدين ترعش تشالي
دمع الأهالي
يلذع و يجرح شبح النظر
حرڨ الشفر
***
بابور زمّر خاشش لبحره
ﭬدا أرض برة
لسماء صافية عاطي ظهره
يحمل شباب من أرض خضراء
لحياة مرة
كما يحمل الواد وﭬت المطر
عتوڨ الشجر

بابور زمّر هج مالوطن
في مثيل سن
يڤص الموج ﭬص الجبن
عل البحر أزرڨ خلـّف كفن
خلـّى السفن
عالشط ترعش خايفة الخطر
هاج البحر ماج البحر
***
بابور سافر عل العين غاب
تحت الضباب
محشي معبي بخير الشباب
وسڤوه للاجنبي بلا حساب
مثل الدواب
الفرڨ بينه و بين البڤر
جواز السفر


3 commentaires:

Al-Hallège a dit…

الله يرحمو...ما أحلى ما كتب و ما زيّن....

Hamadi a dit…

Un poème magnifique, une chanson magnifique toujours d'actualité

Bel Malwene a dit…

Un chef d'oeuvre !!!!! alah yar7mou !!!

Enregistrer un commentaire